بحث هذه المدونة الإلكترونية


من الموضوعات التي كنت أعجز أن أجد لها إجابة واثقة عند علمائنا إسناد وظيفة العقل للقلب في القرآن الكريم، وجعله مخزنا للذكريات والعواطف في حين لا يذكر لنا العلم عن القلب إلا كونه مضخة للدم في الجسم، جريدة ميل أون لاين في عددها الصادر اليوم 6-9-2009 كشفت لنا عن أسرار جديدة تبرهن على صحة ما ورد في القرآن الكريم دون الإشارة إليه

عنوان المقال هل بإمكاننا زرع نفس إنسان؟ في إشارة إلى أن نقل قلب من مريض إلى آخر هو نقل لعواطفه وذكرياته ونمط تفكيره، وقد أيّدت دعواها بقصص مختلفة ومتنوعة لأشخاص زرعوا قلوب آخرين فتأثروا عاطفيا بأصحابها حتى إن أحدهم عشق زوجة المتطوع بقلبه
إن صحّ ما ورد في هذا التقرير، وليس ما يدعو إلى التشكيك فيه، فإنه تصديق جليّ لما ورد في القرآن الكريم، وإعجاز جديد من الإعجاز العلمي في القرآن
لمراجعة المقال انقر هنا